خلال ساعات الليل، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عددا من الفلسطينيين خلال اقتحامها مناطق بالضفة المحتلة- فيسبوك
خلال ساعات الليل، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عددا من الفلسطينيين خلال اقتحامها مناطق بالضفة المحتلة- فيسبوك

إصابة حامل ومسعف برصاص الاحتلال واعتقالات بالضفة

أصيبت سيدة حامل، ورجل إسعاف، برصاص الاحتلال المعدني المطاطي، جراء اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي، مجمع فلسطين الطبي في مدينة رام الله، فيما واصل الاحتلال شن حملات الاعتقال بحق الفلسطينيين في مناطق الضفة الغربية المحتلة.


وأوضحت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان الأحد، أن قوات الاحتلال اقتحمت محيط مجمع فلسطين الطبي، فجرا، وشرعت بإطلاق الأعيرة النارية وقنابل الغاز باتجاه المجمع، ما أدى إلى إصابة سيدة حامل برصاصة مطاطية في كتفها، ورجل إسعاف برصاصة مطاطية في يده داخل حرم المجمع.

 

وذكرت الوزارة أن حالات اختناق وهلع وقعت في صفوف المرضى، خاصة الأطفال، وتضرر مركبة إسعاف تابعة للمجمع الطبي.

 

 

بدورها، أدانت وزيرة الصحة مي الكيلة، اعتداء الاحتلال الإسرائيلي على مجمع فلسطين الطبي.

 

وقالت إن قوات الاحتلال عرضت حياة مرضى يعانون من فيروس كوفيد-19 يعالجون داخل قسم مخصص لهم، لخطر محدق نتيجة قنابل الغاز التي تم إطلاقها داخل المجمع.


وأضافت ان الأطفال المرضى والنساء في أقسام الولادة عاشوا ليلة مُرعبة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، بسبب أصوات الرصاص وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع الذي أطلق باتجاه المجمع الطبي.


وأكدت الكيلة أن هذا الاعتداء الخطير على حرمة المستشفى وإلحاق الإصابات في صفوف المرضى يستوجب تدخلا دوليا عاجلا لحماية أبناء شعبنا ومساءلة دولة الاحتلال على جريمتها، وخرقها للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، الذي ينص على حماية المرضى والطواقم الطبية والمراكز الصحية والمستشفيات.

 

 

وأشارت إلى أن هذا الاعتداء هو الثاني الذي تقوم به قوات الاحتلال الإسرائيلي على المستشفيات خلال يومين، حيث كان مستشفى الدرة في قطاع غزة قد تضرر جراء القصف الإسرائيلي، ما أدى لإصابة عشرات الأطفال المرضى ومرافقيهم، إضافة إلى تضرر محتويات المستشفى.

 

وخلال ساعات الليل، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عددا من الفلسطينيين خلال اقتحامها مناطق متفرقة من الضفة الغربية المحتلة.

 

وبحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الفلسطينية وفا، فإن قوات الاحتلال اعتقلت الشابين نادي شوامرة وحمادة نخلة، خلال اقتحامها مخيم قدورة في رام الله، بعد مداهمة وتفتيش منزلي ذويهما.

 

وأضافت أن قوات الاحتلال اقتحمت مخيم الجلزون، واعتقلت فلسطينيا، لم تعرف هويته بعد.

 

واقتحمت قوات الاحتلال مدينة الخليل، واعتقلت أحمد عبد الحميد الفاخوري أثناء مروره عن حاجز عسكري قرب محافظة نابلس، وقصي بركات الطردة من بلدة تفوح، وليث شريف رجوب من قرية الكوم، بعد أن داهمت منازلهم وفتشتها وعبثت بمحتوياتها.

النقاش (0)